التصلب المتعدد : أصوله النفسية الجسدية ودور اكسيد النيتريك - الصفحة 2 - الموقع العربي لمرض التصلب العصبي اللويحي
 


العودة   الموقع العربي لمرض التصلب العصبي اللويحي > الاخبار و البحوث > أخر الاخبار و البحوث الخاصه بمرض التصلب اللويحي


نرحب بكم في منتدى التصلب العصبي المتعدد...

هذا الموقع متخصص في مرض التصلب العصبي المتعدد إنضم الآن و احصل على فرصة متابعة أخبار و معلومات و تقارير عن مرض التصلب العصبي المتعدد.
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 06-27-2011, 05:49 PM   #11 (permalink)
عضو مبدع متميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
مشاركات: 739
الإقامة: الرياض
علاقتك بالمرض: مهتمه بالمرض
تاريخ التشخيص: 2009
شكراً: 1,641
تم شكره 2,772 مرة في 724 مشاركة


آخـر مواضيعي
افتراضي

Sex hormones in multiple sclerosis




Clues that sex hormones influence multiple sclerosis are (a) women acquire the disease nearly 2x as often as men (Detels 1978); (b) women tend to have an early onset, men a later onset (Wainerdi 1961); (c) women usually have a relapsing-remitting course, men a progressive course (Leibowitz & Alter 1973); (d) relapses are less common during pregnancy, but increase postpartum:
It has long been suspected that hormonal factors contribute directly and indirectly to the etiology and pathogenesis of multiple sclerosis (MS). The susceptibility of MS is higher in women than in men and women are even more susceptible to hormonal influences when onset occurs at an early or delayed age. Pregnancy has a short-term favorable effect on the course of the disease but there is an increased rate of relapse during the post-partum period. In addition, women often report premenstrual exacerbation of their symptoms with remission during menses. These findings suggest that in women estrogens may exert a stabilizing effect on the clinical manifestations of MS. (Sandyk 1996)
Jonez (1952) regularly administered combined male and female hormones to stabilize the emotions of patients at the Multiple Sclerosis Clinic of St. Joseph Hospital in Tacoma, Washington:
Within a few short hours after the proper injections of combined male and female sex hormones, sclerotics are in gratifying control of their emotions. [I]n a good many cases, I found that women got about as much lift from the androgenic hormones as from the estrogenic--without the distressing side effects of bleeding and tumor-stimulation, but there were undesirable results when women received large doses of androgens. Finding that neither female nor male sex hormones were exactly the answer I tried combining [them].
The Clinic's last medical director, Dr. George Hess, wrote (1962):
Most multiple sclerosis patients have low hormone levels, and so we routinely prescribe the appropriate substance, either estrogen or testosterone.
Studying the sex hormone levels of 52 patients with clinically definite multiple sclerosis, Wei and Lightman (1997) reported that 24% of the males had low serum testosterone, and 25% of the pre-menopausal females had low estrogen. Zorgdrager and De Keyser (1997) reported that 26 of 60 women with relapsing-remitting MS "regularly experienced worsening of their MS symptoms in the period just before, or at the beginning of, the menstruation." Many of the women who reported no premenstrual change in symptoms were taking oral
contraceptives, "suggesting a protective effect," the researchers concluded. Interestingly, women with chronic progressive MS reported that the menstrual cycle had no effect on their symptoms. Sandyk (1996) found that withdrawal of estrogen therapy affected the emotions of MS patients like the premenstrual fall of estrogen:
Thus, women with MS may be particularly sensitive to physiological fluctuations in estrogen levels and may develop dramatic alterations in mood and cognitive functions following abrupt changes in plasma estrogen levels such as during the premenstrual period or as reported in this case upon withdrawal of estrogen therapy.
Ghezzi and colleagues (1979) studied the effects of oral contraceptives in multiple sclerosis:
The data point to a protective role on the part of oestrogens, while the picture for progesterone is less conclusive. It would seem that these biological and immunological findings justify the use of oral contraceptives in subjects with M.S., though due caution is imposed by the absence of clinical and epidemiological data.
Because both multiple sclerosis and experimental autoimmune encephalomyelitis (EAE) improve during pregnancy, Kim and colleagues (1999) administered estriol to mice with EAE:
Estriol treatment reduced the severity of EAE significantly. Estriol doses that induced serum estriol levels that approximated estriol levels during late pregnancy were capable of ameliorating disease. Estriol as a hormone involved in immune changes during pregnancy may provide a basis for the novel therapeutic use of estriol for MS and other diseases that improve during late pregnancy.
Sex hormone treatment for multiple sclerosis is presently being investigated by Voskuhl and colleagues. Preliminary studies in animal models of autoimmune diseases show that androgens protect females and males alike:
These data indicate that in order to ameliorate EAE in female mice, DHT [dihydrotestosterone] doses that induced androgen levels significantly higher than those present normally in male mice would be required. Implications for therapy of MS were that very high doses of androgens would be needed for effective treatment of women with MS. Such high levels would likely not be well tolerated in the long term in women due to masculinizing effects .... Further, because treatment with physiologic doses of testosterone reduced the severity of disease in young adult, hormonally intact male mice, this indicated that the beneficial effect of supplemental testosterone treatment was not dependent on having a low baseline testosterone level, and that hormonally intact men with MS should benefit from supplemental pharmacologic doses of testosterone. (Voskuhl 2002)
A trial by Voskuhl's group of the pregnancy hormone estriol in women with relapsing-remitting multiple sclerosis showed promise (Sicotte et al. 2002):
We treated nonpregnant female multiple sclerosis patients with the pregnancy hormone estriol in an attempt to recapitulate the beneficial effect of pregnancy. As compared with pretreatment baseline, relapsing remitting patients treated with oral estriol (8 mg/day) demonstrated significant decreases in delayed type hypersensitivity responses to tetanus, interferon-gamma levels in peripheral blood mononuclear cells, and gadolinium enhancing lesion numbers and volumes on monthly cerebral magnetic resonance images. When estriol treatment was stopped, enhancing lesions increased to pretreatment levels. When estriol treatment was reinstituted, enhancing lesions again were significantly decreased.... This novel treatment strategy of using pregnancy doses of estriol in multiple sclerosis has relevance to other autoimmune diseases that also improve during pregnancy.
On the other hand, Bansil and colleagues (1999) found increased lesion activity in 30 women with MS when their estrogen was high during the menstrual cycle. In the follicular phase before ovulation, with estrogen high and progesterone low, these women showed a greater number of active lesions by magnetic resonance imaging, and greater leakage across the blood-brain barrier:
Patients with high estradiol and low progesterone levels had a significantly greater number of enhancing lesions than those with low levels of both these hormones. Patients with a high estrogen to progesterone ratio had a significantly greater number of active MRI lesions than those with a low ratio



..................



ترجمة قوقل :



الهرمونات الجنسية في مرض التصلب المتعدد

القرائن التي تؤثر على الهرمونات الجنسية التصلب المتعدد هي : (أ) من النساء الحصول على ما يقرب من 2X المرض في كثير من الأحيان مثل الرجال (Detels 1978) ، (ب) تميل النساء إلى ظهور لها في وقت مبكر ، والرجال التي تبدأ في وقت لاحق (Wainerdi 1961) ، (ج) النساء وعادة ما يكون بالطبع منتكس تحويل بين الرجال ودورة التقدمية (ألتر ليبوفيتش و 1973) ، (د) الانتكاسات هي أقل شيوعا أثناء الحمل وبعد الولادة ولكن زيادة :
منذ فترة طويلة انها تشتبه في أن العوامل الهرمونية تسهم بشكل مباشر وغير مباشر على المسببات المرضية والتصلب المتعدد (MS). حساسية MS أعلى في النساء منه في الرجال والنساء هم أكثر عرضة للتأثيرات الهرمونية عند بداية يحدث في سن مبكرة أو متأخرة. الحمل له تأثير على المدى القصير إيجابي على مسار المرض ولكن هناك زيادة في نسبة الانتكاس خلال فترة ما بعد الولادة. بالإضافة إلى ذلك ، المرأة في كثير من الأحيان التقرير تفاقم أعراض ما قبل الدورة الشهرية مع مغفرة أثناء الحيض. هذه النتائج تشير الى ان هرمون الاستروجين لدى النساء قد تمارس تأثيرا على استقرار المظاهر السريرية للمرض التصلب العصبي المتعدد. (Sandyk 1996)
Jonez (1952) بانتظام يديرها مجتمعة هرمونات الذكور والإناث لتحقيق الاستقرار في العواطف من المرضى في عيادة مرض التصلب العصبي المتعدد من مستشفى سانت جوزيف في تاكوما ، واشنطن :
في غضون ساعات قليلة بعد الحقن الجامع الصحيح للهرمونات الذكور والإناث ، sclerotics في السيطرة مما يثلج الصدر من عواطفهم. [I] غ حالات كثيرة جيدة ، وجدت أن المرأة حصلت على حوالي كما رفع الكثير من هرمونات الذكورة اعتبارا من استروجين -- من دون آثار جانبية مزعجة النزف والورم التحفيز ، ولكن كانت هناك نتائج غير مرغوبة عند النساء جرعات كبيرة من الأندروجينات. وجدت أن الهرمونات الجنسية النسائية لا الذكور ولا بالضبط الجواب حاولت الجمع بين [هم].
العيادة المدير الطبي الماضي ، الدكتور جورج هيس ، كتب (1962) :
مرضى التصلب المتعدد معظم لديهم مستويات هرمون منخفضة ، ولذا فإننا يصف بشكل روتيني على مضمون المناسبة ، إما الاستروجين أو هرمون تستوستيرون.
دراسة مستويات هرمون الجنس من 52 مرضى التصلب المتعدد واضح سريريا ، ذكرت وى وايتمان (1997) أن 24 ٪ من الذكور قد مصل تستوستيرون منخفضة ، و 25 ٪ من الإناث قبل انقطاع الطمث وانخفاض هرمون الاستروجين. وذكرت Zorgdrager دي كيسر (1997) أن 26 من 60 امرأة مع منتكس تحويل MS "تدهور بشكل منتظم من ذوي الخبرة من أعراضهم MS في الفترة التي سبقت فقط ، أو في بداية ، والحيض." وكانت العديد من النساء اللواتي يبلغ عن أي تغيير في أعراض ما قبل الحيض أخذ عن طريق الفم
وسائل منع الحمل "، ملمحا الى تأثير وقائي" ، وخلص الباحثون. ومن المثير للاهتمام ، وذكر ان النساء مع MS التقدمية المزمنة التي الدورة الشهرية لم يكن لها تأثير على أعراضهم. العثور Sandyk (1996) ان انسحاب الاستروجين يؤثر على العواطف من مرضى التصلب المتعدد مثل سقوط ما قبل الحيض من الاستروجين :
وهكذا ، يمكن للمرأة أن تكون مع MS حساسية خاصة للتقلبات في مستويات هرمون الاستروجين الفسيولوجية ويمكن أن تتطور تغييرات دراماتيكية في المزاج والوظائف الإدراكية التي تعقب التغيرات المفاجئة في مستويات هرمون الاستروجين مثل البلازما خلال فترة ما قبل الحيض أو كما ورد في هذه الحالة على الانسحاب من الاستروجين.
درس Ghezzi وزملاؤه (1979) من آثار وسائل منع الحمل عن طريق الفم في مرض التصلب المتعدد :
البيانات تشير إلى وجود دور وقائي على جزء من الاستروجين ، في حين أن الصورة لهرمون البروجسترون هو اقل حسما. يبدو أن هذه النتائج البيولوجية والمناعية تبرير استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم في الموضوعات مع MS ، على الرغم من فرض الحذر بسبب عدم وجود البيانات السريرية والوبائية.
لأن كلا من التصلب المتعدد ، والتهاب الدماغ و النخاع الذاتية التجريبية (EAE) تتحسن خلال فترة الحمل ، وكيم وزملاؤه (1999) تدار على الفئران مع إيستريول EAE :
انخفاض إيستريول العلاج من شدة EAE بشكل ملحوظ. وكانت الجرعات التي يسببها إيستريول إيستريول مستويات مصل أن يقترب مستويات إيستريول أثناء الحمل في وقت متأخر قادرة على تخفيف المرض. كما قد إيستريول هرمون تشارك في التغيرات المناعية خلال الحمل توفير أساس لاستخدام العلاجي رواية إيستريول عن MS وغيرها من الأمراض التي تؤدي إلى تحسين في أواخر الحمل.
الجنس في الوقت الحاضر العلاج الهرموني لمرض التصلب المتعدد قيد التحقيق من قبل Voskuhl والزملاء. الدراسات الأولية في النماذج الحيوانية للأمراض المناعة الذاتية التي تظهر الاندروجين حماية الإناث والذكور على حد سواء :
هذه البيانات تشير إلى أنه من أجل تحسين EAE في إناث الفئران ، DHT [ديهدروتستوسترون] الجرعات التي ستكون مطلوبة بفعل مستويات الاندروجين أعلى بكثير من تلك التي تتواجد عادة في الفئران الذكور. وكانت آثار العلاج لمرض التصلب العصبي المتعدد أنه ستكون هناك حاجة لجرعات عالية جدا من هرمون الذكورة لتلقي العلاج الفعالة للمرأة مع MS. ومن المرجح على مستويات عالية من هذا القبيل لا يمكن التسامح بشكل جيد في المدى الطويل في المرأة وذلك بسبب الآثار masculinizing.... علاوة على ذلك ، لأن العلاج بجرعات من هرمون التستوستيرون فيزيولوجي خفض شدة المرض في البالغين الصغار والفئران الذكور سليمة هرمونيا ، وأشار إلى أن هذا الأثر الإيجابي لعلاج هرمون تستوستيرون تكميلية لم يكن يعتمد على وجود انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون الأساس ، وهذا الرجل سليمة مع هرمونيا وينبغي الاستفادة من MS جرعات دوائية تكميلية من هرمون التستوستيرون. (Voskuhl 2002)
وأظهرت المحاكمة من قبل مجموعة من Voskuhl الحمل إيستريول الهرمون لدى النساء مع منتكس تحويل بين التصلب المتعدد الوعد (Sicotte وآخرون 2002) :
نعامل النساء غير الحوامل المرضى بالتصلب المتعدد مع هرمون الحمل إيستريول في محاولة لتلخيص الأثر الإيجابي من الحمل. بالمقارنة مع خط المعالجة ، منتكس تحويل المرضى عولجوا إيستريول عن طريق الفم (8 ملغ / يوم) أظهرت انخفاض كبير في تأخر الردود فرط الحساسية لنوع الكزاز ، انترفيرون غاما المستويات في الخلايا الدموية المحيطية وحيدات النوى ، والجادولينيوم أعداد الآفة تعزيز وحدات التخزين على الدماغي الشهرية صور الرنين المغناطيسي. زيادة تعزيز الآفات عندما أوقف العلاج إيستريول ، إلى مستويات ما قبل المعالجة. عندما أعاد إيستريول العلاج ، والآفات وتعزيز مرة أخرى انخفضت بشكل ملحوظ.... هذه الاستراتيجية معالجة الرواية من استخدام جرعات من الحمل إيستريول في مرض التصلب المتعدد وصلة أمراض المناعة الذاتية الأخرى التي تحسن أيضا أثناء الحمل.
من ناحية أخرى ، وجدت Bansil وزملاؤه (1999) زيادة في نشاط الآفة 30 امرأة مع MS عندما كان مرتفعا من هرمون الاستروجين خلال دورة الطمث. في المرحلة الجرابية قبل الاباضة ، مع انخفاض هرمون الاستروجين والبروجستيرون عالية ، أظهرت هؤلاء النساء عددا أكبر من الآفات النشطة من جانب التصوير بالرنين المغناطيسي ، وزيادة التسرب عبر حاجز الدم في الدماغ :
وكان المرضى الذين يعانون من ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون الاستراديول وانخفاض عدد أكبر بكثير من الآفات تعزيز الذين لديهم مستويات منخفضة من الهرمونات هذه على حد سواء. وكان المرضى الذين يعانون من ارتفاع نسبة هرمون الاستروجين البروجسترون عددا أكبر بكثير من الآفات التصوير بالرنين المغناطيسي نشاطا من تلك التي لديها نسبة منخفضة

__________________








صبورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ صبورة على المشاركة المفيدة:
ابو بندر (06-27-2011), رحال (06-27-2011)
قديم 06-27-2011, 05:52 PM   #12 (permalink)
عضو مبدع متميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
مشاركات: 739
الإقامة: الرياض
علاقتك بالمرض: مهتمه بالمرض
تاريخ التشخيص: 2009
شكراً: 1,641
تم شكره 2,772 مرة في 724 مشاركة


آخـر مواضيعي
افتراضي



Nitric oxide in multiple sclerosis


Nitric oxide is a gaseous, readily diffusible molecule with a variety of functions throughout the body. Nitric oxide synthesized by the endothelial cell layer of blood vessels, especially arteries and arterioles, relaxes the smooth muscle surrounding the vessels, and inhibits the adhesion and aggregation of platelets. In the autonomic nervous system, nitric oxide is a parasympathetic neurotransmitter that relaxes smooth muscle in the cerebral circulation, the genitals, and the gastrointestinal and respiratory tracts (Faraci & Brian 1994; Gai & Blessing 1996; Bredt 1999; Tomita et al. 2000). In skeletal muscle, nitric oxide increases blood flow to active muscles and regulates their contractility (Bredt 1999). Formerly called endothelium-derived relaxing factor (EDRF), nitric oxide is now known to be the primary endogenous vasodilator (Fleming & Busse 1999) as well as the active principle of therapeutic nitrovasodilators like amyl nitrite and nitroglycerin (Robertson & Robertson 1996).
... several vasodilators (acetylcholine, bradykinin, histamine, substance P) operate by stimulating endothelial NO formation.... Vasodilator mechanisms, physiological as well as pharmacological, may therefore be characterized as endothelium-dependent (i.e. NO-mediated), or endothelium-independent (i.e. not mediated by NO). (Wennmalm 1994)
Nitric oxide is produced from the amino acid L-arginine by the enzyme nitric oxide synthase (NOS). Three forms of NOS have been identified: two kinds of constitutive NOS (cNOS) primarily in endothelial cells (eNOS) and neurons (nNOS), and an inducible form (iNOS) primarily in astrocytes and macrophages.
Activation of cNOS releases relatively low levels of NO for short periods of time whereas induction of iNOS releases high levels of NO for extended periods of time. (Brosnan et al. 1994)
Nitric oxide synthases have been examined in whole animals, tissues, and cells for functional properties and recently three genes have been identified for the isoforms responsible for the activities in various tissues. Accordingly, the respective enzymes have been designated as neuronal (NOS-I), macrophage or induced (NOS-II), or endothelial (NOS-III). Any tissue or cell may contain more than one isoform of nitric oxide synthase, thus contributing to the production of NO under various physiological circumstances. (Okita & Masters 1997)
In recent years, unusual elevations of nitric oxide and its inducible synthase (iNOS) have been detected in multiple sclerosis lesions:
Nitric oxide (NO) is a free radical found at higher than normal concentrations within inflammatory multiple sclerosis (MS) lesions. These high concentrations are due to the appearance of the inducible form of nitric oxide synthase (iNOS) in cells such as macrophages and astrocytes. Indeed, the concentrations of markers of NO production (eg, nitrate and nitrite) are raised in the CSF, blood, and urine of patients with MS. (Smith & Lassman 2002).
Recent studies suggest that NO and its reactive derivative peroxynitrite are implicated in the pathogenesis of multiple sclerosis (MS). Patients dying with MS demonstrate increased astrocytic inducible nitric oxide synthase activity, as well as increased levels of iNOS mRNA. Peroxynitrite is a strong oxidant capable of damaging target tissues, particularly the brain, which is known to be endowed with poor antioxidant buffering capacity. (Calabrese et al. 2003)
Increased blood volume has also been detected in acute MS plaques. Haselhorst and colleagues (2000) concluded: "Our results indicate that the acute phase in MS is accompanied by vasodilation. In later stages of gliosis, the perfusion decreases with increasing axonal injury." The role of nitric oxide in multiple sclerosis was reviewed most lucidly by Smith and Lassman (2002):
Because NO is a reactive molecule, it does not exist in tissues only as a free radical; it also gives rise, sometimes reversibly, to several other related compounds. These compounds include the nitroxyl (NO-) ion, nitrous acid (HNO2), the nitrogen dioxide (NO2) radical, peroxynitrite (ONOO-; a product of the combination of superoxide and nitric oxide) and peroxynitrous acid (ONOOH).... NO has two major effects on cerebral vessels, both of which may be involved in the pathogenesis of MS lesions--namely, vasodilation and a disturbance of the BBB. NO can arise in lesions from various sources, including nerve terminals, the induction of iNOS, or the release of neurotransmitters, and it provokes profound vasodilation of the cerebral vasculature in both normal and pathological conditions.... NO-mediated vasodilation generally occurs in conjunction with a disturbance of the permeability of the BBB, which will promote the passage of inflammatory cells and mediators into the CNS parenchyma. Indeed, the integrity of the BBB is well known to be compromised in MS at the sites of inflammatory lesions .... In agreement with this belief, the nitrite and nitrate concentrations in CSF of patients with MS are correlated with BBB breakdown, as measured by the leakage of albumin.
Nitric oxide can also be toxic to oligodendrocytes, the myelin-producing cells of the central nervous system (Brosnan et al. 1994; Mitrovic et al. 1994). Despite this evidence that nitric oxide and its metabolites are harmful in multiple sclerosis brains, efforts to reduce the activity of NO and NOS have not helped in animal models of MS--perhaps because NO has anti-inflammatory as well as proinflammatory actions:
NO has long been regarded as a major factor aggravating inflammation in the CNS, but recent studies aimed at treating experimental autoimmune encephalomyelitis by the administration of relatively specific inhibitors of NOS have provided confusing results. The findings indicate that NO may on the one hand exert a proinflammatory action ... but may on the other hand help to control the immune response via several immunoregulatory processes. Activated T cells can enter the CNS compartment in the process of immune surveillance and, when they encounter their specific antigen, they start the proinflammatory cascade by producing cytokines.... NO can interfere with this inflammatory cascade at several steps, thus assuming an anti-inflammatory role. (Smith & Lassman 2002)
Nitric oxide, generated by the inducible isoform of nitric oxide synthase (iNOS), has been described to have beneficial microbicidal, antiviral, antiparasital, immunomodulatory, and antitumoral effects. However, aberrant iNOS induction at the wrong place or at the wrong time has detrimental consequences and seems to be involved in the pathophysiology of several human diseases. (Kleinert et al. 2003)
One possibility worthy of further investigation is that astrocyte-induced NO might be beneficial, whereas microglial NO is involved in neurotoxicity. (Murphy et al. 1993)
Smith and Lassman (2002) discussed evidence that nitric oxide may interfere with conduction along axons by blocking ion channels for sodium, potassium, and/or calcium. This observation is most intriguing, because it supports the convictions of many researchers over the years that demyelination is not the only cause of symptoms:
Demyelination has long been known to impair conduction, and the loss of function in MS was, for many years, primarily attributed to the associated and prominent demyelination. However, several observations have now emphasized that inflammation may also be important .... [Smith & Lassman 2002)
Smith and Lassman suggested that inhibiting the formation of the toxic metabolite peroxynitrite might be more effective against multiple sclerosis than inhibiting the formation of nitric oxide:
From the information presented in this review, it might appear that an effective therapy for MS could result from the inhibition of NO production, especially the inhibition of iNOS. However, over the past 10 years around 40 investigations have examined the role of NO in experimental autoimmune encephalomyelitis, but no clear picture has emerged.... To reduce the damage caused by NO, there may be an alternative to limitation of NO production. Several of the deleterious effects of NO may actually be mediated by peroxynitrite, which ... is formed from the combination of NO and superoxide. Therefore, it may be possible to limit peroxynitrite formation by restricting the production of superoxide rather than NO.


.................

ترجمة قوقل :



أكسيد النيتريك في مرض التصلب المتعدد


اكسيد النتريك هو الغازي ، جزيء قابل للانتشار بسهولة مع مجموعة متنوعة من الوظائف في جميع أنحاء الجسم. اكسيد النيتريك توليفها من قبل طبقة الخلايا البطانية في الأوعية الدموية والشرايين وخصوصا الشرايين ، يريح العضلات الملساء المحيطة السفن ، ويحول دون التصاق وتكدس الصفيحات. في الجهاز العصبي المستقل ، وأكسيد النتريك هو الناقل العصبي السمبتاوي الذي يريح العضلات الملساء في الدورة الدموية الدماغية ، الأعضاء التناسلية ، والجهاز الهضمي والمسالك التنفسية (Faraci وبراين 1994 ؛ غاي وبركة عام 1996 ؛ Bredt 1999 ؛. توميتا وآخرون 2000) . في العضلات والهيكل العظمي ، وأكسيد النتريك يزيد من تدفق الدم الى العضلات النشطة وينظم انقباض بهم (Bredt 1999). الذي كان يسمى سابقا البطانة المستمدة عامل الاسترخاء (EDRF) ، ومن المعروف الآن أكسيد النيتريك ليكون عائي الذاتية الأساسية (فليمنغ وبوس 1999) وكذلك مبدأ النشطة nitrovasodilators العلاجية مثل نتريت الأميل والنتروجليسرين (روبرتسون روبرتسون و 1996).
... موسعات عدة (أستيل كولين ، الهستامين براديكينين ف الجوهر ،) تعمل من خلال تحفيز البطانية NO تشكيل.... ولذا قد آليات عائي والفسيولوجية وكذلك الدوائية ، يمكن وصفها بأنها البطانة التي تعتمد على (أي بوساطة NO) ، أو بطانة مستقل (أي ليس بوساطة NO). (Wennmalm 1994)
ويتم إنتاج أكسيد النيتريك من الأحماض الأمينية L - أرجينين من أكسيد النيتريك سينسيز الانزيم (NOS). وقد تم تحديد ثلاثة أشكال من NOS : نوعين من NOS التأسيسية (cNOS) في المقام الأول في الخلايا البطانية (أنوش) والخلايا العصبية (nNOS) ، وشكل محرض (iNOS) في المقام الأول في الخلايا النجمية والضامة.
تفعيل cNOS النشرات مستويات منخفضة نسبيا من NO لفترات قصيرة من الوقت بينما تحريض iNOS النشرات مستويات عالية من NO لفترات طويلة من الزمن. (بروسنان وآخرون 1994)
وقد تم فحص synthases أكسيد النيتريك في الحيوانات كلها ، والأنسجة والخلايا للخصائص الوظيفية وحددت مؤخرا ثلاثة جينات مسؤولة عن الأشكال الإسوية للأنشطة في الأنسجة المختلفة. تبعا لذلك ، فقد تم تعيين كل من الإنزيمات والخلايا العصبية البلاعم (NOS - I) أو بفعل (NOS - II) ، أو البطانية (NOS - III). قد أي نسيج أو خلية تحتوي على أكثر من شكل الإسوي من سينسيز اكسيد النيتريك ، مما يساهم في إنتاج NO في ظل الظروف الفسيولوجية المختلفة. (أوكيتا والماجستير 1997)
في السنوات الأخيرة ، تم الكشف عن الارتفاعات غير عادية من أكسيد النيتريك وسينسيز في محرض (iNOS) في آفات التصلب المتعدد :
اكسيد النيتريك (NO) هي الجذور الحرة وجدت في تركيزات أعلى من المعتاد داخل التهاب التصلب المتعدد (MS) الآفات. هذه التركيزات العالية ترجع إلى ظهور شكل من محرض سينسيز اكسيد النيتريك (iNOS) في الخلايا مثل الخلايا البلعمية الكبيرة والخلايا النجمية. في الواقع ، وأثار تركيز علامات NO الإنتاج (مثل النترات والنتريت) في السائل النخاعي والدم والبول من مرضى التصلب المتعدد. (سميث اند اسمان 2002).
الدراسات الحديثة تشير إلى أن يتورط NO وperoxynitrite المشتقة منه على رد الفعل في التسبب في مرض التصلب المتعدد (MS). شرح زيادة المرضى يموتون مع MS نجمي اكسيد النيتريك سينسيز محرض النشاط ، وكذلك زيادة مستويات iNOS مرنا. Peroxynitrite هو أكسدة قوية قادرة على إتلاف الأنسجة المستهدفة ، لا سيما في الدماغ ، والتي من المعروف عنها أنها وهبت القدرة المضادة للأكسدة سوء التخزين المؤقت. (كالابريس وآخرون 2003)
كما تم الكشف عن زيادة حجم الدم في لويحات MS الحادة. واختتم Haselhorst وزملاؤه (2000) : "نتائجنا تشير الى ان يرافق المرحلة الحادة في MS التي توسع الأوعية في مراحل لاحقة من دباق ، ونضح يتناقص مع تزايد الاصابة محواري". وجرى استعراض دور أكسيد النيتريك في التصلب المتعدد معظم مشرق من قبل سميث واسمان (2002) :
لأنه لا يوجد جزيء رد الفعل ، فإنه لا توجد في الأنسجة فقط كما الجذور الحرة ، بل يعطي أيضا الارتفاع ، عكسية في بعض الأحيان ، لعدة مجمعات أخرى ذات صلة. هذه المركبات تشمل nitroxyl (NO) أيون ، وحامض النيتريك (HNO2) ، وثاني أكسيد النيتروجين (NO2) المتطرف ، peroxynitrite (ONOO ؛ نتاج مزيج من الفائق واكسيد النيتريك) وحامض peroxynitrous (ONOOH)... . NO اثنين من آثار كبيرة على الأوعية الدماغية ، وكلاهما قد تكون لهم علاقة في التسبب في إصابات MS -- وهي توسع الأوعية واضطراب من BBB. لا يمكن لتنشأ في الآفات من مصادر مختلفة ، بما في ذلك محطات الأعصاب ، وتحريض iNOS ، أو الإفراج عن العصبية ، ويثير توسع الأوعية العميقة من الأوعية الدموية الدماغية في كل الظروف العادية والمرضية.... NO بوساطة توسع الأوعية يحدث عادة بالتزامن مع اضطراب نفاذية من BBB ، والتي من شأنها أن تعزز مرور الخلايا الالتهابية والوسطاء في لحمة الجهاز العصبي المركزي. في الواقع ، هو معروف جيدا على سلامة BBB إلى أن يتعرض للخطر في MS في مواقع الآفات الملتهبة.... في اتفاق مع هذا الاعتقاد ، وترتبط تركيزات النتريت والنترات في السائل النخاعي من المرضى المصابين بالمرض مع انهيار BBB ، مقاسا تسرب الزلال.
ويمكن أيضا أن تكون أكسيد النيتريك سامة للoligodendrocytes ، والخلايا المنتجة للالنخاعين في الجهاز العصبي المركزي (بروسنان وآخرون 1994 ؛. ميتروفيتش وآخرون 1994). على الرغم من هذه الأدلة أن حامض النيتريك وعناصره هي ضارة في أدمغة التصلب المتعدد ، والجهود المبذولة للحد من نشاط وNO NOS لم تساعد في النماذج الحيوانية من MS -- ربما لأنه لا يوجد والمضادة للالتهابات ، وكذلك الإجراءات proinflammatory :
منذ فترة طويلة لا تعتبر عاملا رئيسيا تفاقم التهاب في الجهاز العصبي المركزي ، ولكن الدراسات الحديثة في علاج التهاب الدماغ و تهدف التجارب الذاتية التي تقوم بها ادارة مثبطات محددة نسبيا من NOS قدمت نتائج مربكة. وتشير النتائج إلى أن لا يجوز من ناحية ممارسة عمل proinflammatory... ربما ولكن من ناحية أخرى تساعد في السيطرة على رد الفعل المناعي عن طريق عمليات immunoregulatory عدة. تنشيط الخلايا التائية يمكن أن تدخل المقصورة CNS في عملية المراقبة المناعي ، وعندما تصادف المستضد الخاصة بهم ، فإنها تبدأ في تتالي proinflammatory من خلال إنتاج السيتوكينات.... لا يمكن لهذا التدخل مع تتالي التهابات في عدة خطوات ، على افتراض بذلك دورا المضادة للالتهابات. (سميث اند اسمان 2002)
وقد وصفت اكسيد النيتريك ، التي تم إنشاؤها بواسطة شكل الإسوي محرض من سينسيز اكسيد النيتريك (iNOS) ، أن يكون مفيدا ، ميكروبات المضادة للفيروسات ، antiparasital ، المناعية ، والآثار antitumoral. ومع ذلك ، زائغ iNOS التعريفي في المكان الخطأ أو في الوقت غير المناسب لها آثار ضارة ، ويبدو أن يشارك في الفيزيولوجيا المرضية للأمراض البشرية عدة. (كلاينارت وآخرون 2003)
احتمال واحد تستحق مزيدا من التحقيق هو أنه لا يوجد نجمية المحرض قد يكون مفيدا ، في حين لا تشارك في دبقية عصبية. (مورفي وآخرون 1993)
ناقش سميث واسمان (2002) دليلا على أن اكسيد النتريك قد تتداخل مع التوصيل على طول محاور عصبية من خلال منع القنوات الأيونية لالصوديوم والبوتاسيوم ، و / أو الكالسيوم. هذه الملاحظة هي الأكثر إثارة للاهتمام ، لأنها تؤيد إدانة العديد من الباحثين على مر السنين أن إزالة الميالين ليست هي السبب الوحيد للأعراض :
منذ فترة طويلة معروفة لإزالة الميالين يضعف التوصيل ، وفقدان وظائف في MS ، لسنوات عديدة ، ويعزى أساسا إلى إزالة الميالين المرتبطين بها وبارزة. ومع ذلك ، فقد أكد العديد من الملاحظات الآن أن الالتهابات قد يكون من المهم أيضا.... [سميث اند اسمان 2002)
واقترح سميث واسمان التي تحول دون تشكيل peroxynitrite المستقلب السام قد يكون أكثر فعالية لمكافحة مرض التصلب المتعدد من تشكيل تثبيط اكسيد النيتريك :
من المعلومات التي قدمت في هذا الاستعراض ، قد يبدو أن العلاج الفعال لمرض التصلب العصبي المتعدد يمكن أن تنجم عن تثبيط أي إنتاج ، وخصوصا تثبيط iNOS. ومع ذلك ، على مدى السنوات ال 10 الماضية نحو 40 دراسة التحقيقات دور لا في الدماغ و النخاع الذاتية التجريبية ، ولكن لا صورة واضحة وظهر.... للحد من الأضرار التي تسببها NO ، قد يكون هناك بديل عن الحد من أي إنتاج. قد فعلا العديد من الآثار الضارة لللا يمكن بوساطة peroxynitrite ، التي... ويتكون من مزيج من NO والفائق. لذلك ، قد يكون من الممكن للحد من تشكيل peroxynitrite عن طريق تقييد إنتاج الفائق بدلا من NO.

__________________








صبورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ صبورة على المشاركة المفيدة:
ابو بندر (06-27-2011), رحال (06-27-2011)
قديم 06-27-2011, 05:55 PM   #13 (permalink)
عضو مبدع متميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
مشاركات: 739
الإقامة: الرياض
علاقتك بالمرض: مهتمه بالمرض
تاريخ التشخيص: 2009
شكراً: 1,641
تم شكره 2,772 مرة في 724 مشاركة


آخـر مواضيعي
افتراضي


inducible nitric oxide as a compensatory response


There are reports suggesting that both inhibitors of nitric oxide synthase and nitric oxide donors protect against some forms of injury. This is probably due to the dual nature of nitric oxide, which is on the one hand cytotoxic and on the other a vasodilator and thus potentially protective. (Moncada & Higgs 1993)
One reason for suspecting that the inducible nitric oxide in multiple sclerosis lesions originates as a protective response is that inducible nitric oxide synthase appears when release of endothelial nitric oxide is impaired. Miller and colleagues (1996) administered the nitric oxide synthase inhibitor L-NAME to guinea pigs and rats, and observed a compensatory rise in inducible nitric oxide synthase:
We addressed the hypothesis that administration of nitric oxide synthase inhibitor ... L-NAME does not result in a sustained suppression of nitric oxide synthesis, because of a compensatory expression of inducible nitric oxide synthase (iNOS).... We conclude that iNOS expression is responsible for a compensatory increase or normalization of NO synthesis during sustained administration of L-NAME.
Henningsson and colleagues (2000) reported that the pancreatic islets of mice given L-NAME in their drinking water showed a compensatory increase in inducible nitric oxide synthase:
No iNOS was found in freshly isolated islets of freely fed control mice, but there was a strong expression of iNOS in the islets of L-NAME-treated mice that contributed to an increase in total islet NO production. The compensatory increase in iNOS activity after chronic L-NAME drinking suggests the occurrence of a regulatory NO-producing system within the islets of Langerhans trying to assure adequate production of NO by inducing iNOS expression when cNOS activity is suppressed ....
Yan and colleagues (1996) found that nitric oxide synthase was induced in the smooth muscle cells of rat carotid arteries after the arterial endothelium was damaged by a balloon catheter:
Since vascular smooth muscle cells (VSMCs) produce NO in response to cytokine stimulation and after arterial injury, we speculated that NO produced by VSMCs could compensate for the loss of endothelium.... These results demonstrate that arterial injury triggers the expression of iNOS in the lesion and that NO produced by iNOS inhibits platelet adhesion and restores blood flow.... Thus, expression of iNOS in lesions may represent a protective mechanism that compensates for the loss of endothelium. (Yan et al. 1996)
Human studies confirm that inducible nitric oxide synthase appears in response to injury to the vascular endothelium:
Another isoform of NO synthase insensitive to changes in intracellular calcium may be induced following exposure to cytokines or under some pathological conditions such as sepsis, inflammation or after vessel wall injury. The massive and long-lasting release of NO caused by induction of NO synthase requires a latency period of several hours. The inducible NO synthase may compensate the dysfunction of the endothelial isoform after injury (angioplasty) or in atherosclerosis. However, uncontrolled regulation of inducible NO synthase expression may have deleterious consequences on the vascular wall. (Boulanger 1995)
Studies in rats have demonstrated that cardiac myocytes express iNOS after treatment with cytokines. This has led to the suggestion that induction of NO synthase in the heart may explain the specific cardiac dysfunction of endotoxin shock and that of some immunological conditions such as dilated cardiomyopathy (DCM).... Heart tissue from patients with DCM showed significant activity of iNOS ... while cNOS activity was 10-11-fold lower ... or not detectable.... Normal rat myocardium contains cNOS and expresses iNOS during endotoxaemia. Furthermore, isolated myocytes of the rat express iNOS only after stimulation with cytokines. If the same is true of man, our results suggest that iNOS is expressed in the myocardium only under pathological conditions. (de Belder et al. 1993)
Hecker and colleagues (1999) reviewed human studies of nitric oxide synthase induced in smooth muscle cells (VSMC) after vascular injury:
In vascular injury ... iNOS expression in VSMC may be beneficial as a compensatory mechanism for the lack of endothelial NO synthesis ....



....................



ترجمة قوقل :


محرض اكسيد النيتريك كرد فعل تعويضي


هناك تقارير تشير إلى أن كلا من مثبطات سينسيز اكسيد النيتريك والجهات المانحة اكسيد النيتريك حماية ضد بعض أشكال الإصابة. هذا هو على الارجح نظرا لطبيعة مزدوجة من أكسيد النتريك ، الذي هو على السامة للخلايا ناحية ، ومن ناحية أخرى موسعة ، وبالتالي يحتمل أن تكون واقية. (مونكادا وهيغز 1993)
سبب واحد للاشتباه في أن أكسيد النيتريك محرض في آفات التصلب المتعدد تأتي كرد فعل وقائي هو محرض سينسيز اكسيد النيتريك يظهر عند ضعف الافراج عن أكسيد النتريك البطاني. ميلر وزملاؤه (1996) إدارة سينسيز اكسيد النيتريك المانع L - NAME للخنازير غينيا والفئران ، ولاحظ ارتفاعا في التعويضية النيتريك أكسيد محرض سينسيز :
تناولنا فرضية أن إدارة أكسيد النيتريك سينسيز المانع... L - NAME لا يؤدي إلى قمع متواصلة من التوليف اكسيد النيتريك ، وبسبب التعبير التعويضية من أكسيد النيتريك سينسيز محرض (iNOS).... نستنتج أن iNOS التعبير هي المسؤولة عن زيادة تعويضية أو تطبيع NO التخليق خلال الادارة المستدامة للNAME - L.
وذكرت Henningsson وزملاؤه (2000) على ان جزر البنكرياس من الفئران تعطى L - NAME في مياه الشرب ، وأظهرت زيادة تعويضية في النيتريك أكسيد محرض سينسيز :
ولم يعثر على أي الجزر المعزولة في iNOS طازجة من الفئران التحكم تغذية بحرية ، ولكن كان هناك تعبير قوي عن iNOS في الجزر من الفئران - NAME - L معاملة التي ساهمت في زيادة إجمالي جزيرة NO الإنتاج. الزيادة في نشاط تعويضي iNOS بعد شرب L - NAME المزمنة يوحي حدوث أي نظام المنتجة التنظيمية داخل جزر لانجرهانز في محاولة لضمان إنتاج ما يكفي من لا عن طريق حفز iNOS التعبير عندما يتم قمع النشاط cNOS....
وجد يان وزملاؤه (1996) الذي كان يتسبب أكسيد النيتريك سينسيز في خلايا العضلات الملساء في الشرايين السباتية الفئران بعد أن تم تلف بطانة الشرايين بواسطة البالون القسطرة :
منذ الوعائية خلايا العضلات الملساء (VSMCs) تنتج أي استجابة لتحفيز خلوى وبعد اصابة الشرايين ، وتكهنت أننا لا يمكن أن تنتجها VSMCs تعويض عن الخسارة في بطانة.... هذه النتائج تثبت أن إصابة الشرايين يؤدي التعبير عن iNOS في الآفة والتي لا تنتجها التصاق الصفائح الدموية iNOS يمنع ويعيد تدفق الدم.... وبالتالي ، قد التعبير عن iNOS في الآفات تمثل آلية الحماية التي تعوض عن فقدان البطانة. (يان وآخرون 1996)
دراسات تؤكد أن الإنسان محرض سينسيز اكسيد النيتريك يبدو استجابة لإصابة في بطانة الأوعية الدموية :
قد يكون محرضا آخر للشكل الإسوي NO سينسيز حساسة للتغيرات في الكالسيوم داخل الخلايا بعد التعرض لالسيتوكينات أو تحت بعض الحالات المرضية مثل سفينة الإنتان والتهاب جدار أو بعد الإصابة. اطلاق سراح واسعة النطاق وطويلة الأمد من جراء NO NO تحريض سينسيز يتطلب فترة الكمون لساعات عدة. ومحرض لا يجوز سينسيز تعويض الخلل الجيني للشكل الإسوي البطانية بعد الاصابه (قسطرة) أو في تصلب الشرايين. ومع ذلك ، والتنظيم غير المنضبط للمحرض لا يجوز التعبير سينسيز له عواقب ضارة على جدار الأوعية الدموية. (بوولنجر 1995)
وقد أظهرت دراسات أجريت على الفئران أن أعرب عن iNOS myocytes القلب بعد العلاج مع السيتوكينات. وقد أدى هذا إلى اقتراح أن تحريض NO سينسيز في القلب قد يفسر ضعف معينة القلب صدمة الذيفان الداخلي ، وأنه في بعض الظروف المناعية مثل تمدد عضلة القلب (DCM).... وأظهرت أنسجة القلب من المرضى الذين يعانون من نشاط كبير من DCM iNOS... بينما كان نشاط cNOS 10-11 أضعاف أقل... أو لا يمكن كشفها.... الجرذ العادي يحتوي على عضلة القلب ، وتعرب عن cNOS iNOS خلال endotoxaemia. علاوة على ذلك ، myocytes المعزولة من التعبير عن الفئران iNOS إلا بعد التحفيز مع السيتوكينات. إذا كان الأمر نفسه ينطبق على الرجل ، ونتائجنا تشير الى ان يتم التعبير عن iNOS في عضلة القلب إلا في ظل ظروف مرضية. (دي Belder وآخرون 1993)
هيكر وزملاؤه (1999) استعرضت الدراسات البشرية من سينسيز اكسيد النيتريك التي يسببها في خلايا العضلات الملساء (VSMC) بعد إصابة الأوعية الدموية :
إصابة في الأوعية الدموية... قد iNOS التعبير في VSMC يكون مفيدا كآلية تعويضية لنقص التوليف NO البطانية....

__________________








صبورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ صبورة على المشاركة المفيدة:
ابو بندر (06-27-2011), رحال (06-27-2011)
قديم 06-27-2011, 05:59 PM   #14 (permalink)
عضو مبدع متميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
مشاركات: 739
الإقامة: الرياض
علاقتك بالمرض: مهتمه بالمرض
تاريخ التشخيص: 2009
شكراً: 1,641
تم شكره 2,772 مرة في 724 مشاركة


آخـر مواضيعي
افتراضي



evidence of endothelial cell damage




Microparticles released from endothelial cells of multiple sclerosis patients reveal acute and chronic damage to the endothelium, according to Minagar and colleagues (2001):
Endothelial cell dysfunction may contribute to the pathogenesis of MS. Elevations of soluble adhesion molecules intracellular adhesion molecule, vascular cell adhesion molecule, and platelet-endothelial cell adhesion molecule-1 (CD31) have been reported as markers of blood-brain barrier damage in MS .... Endothelial cells release microparticles ... (EMP) during activation or apoptosis.... Platelet-poor plasma from 50 patients with MS (30 in exacerbation and 20 in remission) and 48 controls were labeled with ... anti-CD31 and anti-CD51... antibodies, and two classes of EMP (CD31+ and CD51+) were assayed by flow cytometry.... Plasma from patients in exacerbation had 2.85-fold elevation of CD31+ EMP as compared with healthy controls, returning to near control value during remission. The CD31+ EMP concentration showed a positive association with gadolinium enhancement in patients with MS. In contrast, CD51+ EMP remained elevated in both exacerbation and remission. This suggests that CD31+ EMP is a marker of acute injury, whereas CD51+ EMP reflects chronic injury of endothelium. MS plasma induced release of both CD31+ and CD51+ EMP from MVEC culture in vitro.... We speculate that elevated CD51+ EMP reflect erosion of endothelium with exposure of the subendothelial matrix.... Our observation that ... filtered MS plasma, but not normal plasma ... induces release of CD31+ EMP indicates that MS plasma contains one or more soluble factors that induce release of EMP.
Plumb and colleagues (2002) used laser scanning microscopy to examine the tight junctions of endothelial cells in active lesions and normal-appearing white matter in MS brains:
Blood-brain barrier (BBB) breakdown, demonstrable in vivo by enhanced MRI is characteristic of new and expanding inflammatory lesions in relapsing-remitting and chronic progressive multiple sclerosis (MS). Subtle leakage may also occur in primary progressive MS.... We investigated the possible involvement of interendothelial tight junctions (TJ) by examining the expression of TJ proteins (occludin and ZO-1) in blood vessels in active MS lesions from 8 cases of MS and in normal-appearing white (NAWM) matter from 6 cases.... TJ abnormalities manifested as beading, interruption, absence or diffuse cytoplasmic localization of fluorescence, or separation of junctions (putative opening) were frequent (affecting 40% of vessels) in ... active plaques but less frequent in NAWM (15%), and in normal (< 2%) and neurological controls (6%). Putatively "open" junctions were seen in vessels in active lesions and in microscopically inflamed vessels in NAWM. Dual fluorescence revealed abnormal TJs in vessels with pre-mortem serum protein leakage. Abnormal or open TJs, associated with inflammation may contribute to BBB leakage in enhancing MRI lesions and may also be involved in subtle leakage in non-enhancing focal and diffuse lesions in NAWM. BBB disruption due to tight junctional pathology should be regarded as a significant form of tissue injury in MS, alongside demyelination and axonopathy.
If the vascular endothelium is damaged or impaired in multiple sclerosis brains, is the synthesis or release of endothelial nitric oxide likewise impaired? There is, in fact, evidence suggesting that endothelial nitric oxide may be chronically depleted in multiple sclerosis. Most patients are extremely heat-sensitive, and their platelets are sticky


..................




ترجمة قوقل :


أدلة على تلف الخلايا البطانية



المجهرية الدقيقة أطلق سراحهم من الخلايا البطانية لمرضى التصلب المتعدد تكشف الضرر الحاد والمزمن لهذه البطانة ، وفقا لMinagar وزملاؤه (2001) :
خلل الخلايا البطانية قد تسهم في التسبب في مرض التصلب العصبي المتعدد. ترتفع من التصاق الجزيئات داخل الخلايا القابلة للذوبان جزيء التصاق ، جزيء التصاق خلايا الأوعية الدموية ، والصفائح الدموية البطاني تم الإبلاغ عن خلية التصاق جزيء - 1 (CD31) كدلالة على وجود الضرر حاجز الدم في الدماغ في MS.... الافراج عن الخلايا البطانية المجهرية الدقيقة... (EMP) خلال تفعيل أو موت الخلايا المبرمج.... وصفت الصفيحات الفقراء البلازما من 50 مريضا بمرض التصلب العصبي المتعدد (30 و 20 في تفاقم في مغفرة) والضوابط 48 مع... مكافحة CD31 CD51 ، ومكافحة... الأجسام المضادة ، وصنفين من EMP (CD31 CD51 + و +) التي كانت يعاير التدفق الخلوي.... وكان المرضى في البلازما من تفاقم ارتفاع 2.85 أضعاف من CD31 + EMP مقارنة مع الاصحاء ، والعودة إلى القيمة خلال مراقبة بالقرب من مغفرة. وأظهرت CD31 + EMP تركيز وجود علاقة إيجابية مع تعزيز الجادولينيوم في المرضى الذين يعانون من مرض التصلب العصبي المتعدد. في المقابل ، ظلت CD51 + EMP مرتفعة في كل من تفاقم ومغفرة. هذا يشير إلى أن CD31 + EMP هو علامة على الإصابة الحادة ، في حين CD51 + EMP يعكس إصابة مزمنة من البطانة. MS الافراج عن كل من البلازما المستحثة CD31 + و + CD51 EMP من MVEC الثقافة في المختبر.... علينا التكهن بأن مرتفعة CD51 + EMP تعكس تآكل البطانة مع التعرض للمصفوفة تحت البطانة.... ملاحظتنا أن... تصفية MS البلازما ، ولكن... لا البلازما العادي يدفع الافراج عن CD31 + EMP يشير إلى أن MS البلازما يحتوي على واحد أو أكثر من العوامل القابلة للذوبان التي تحفز على الافراج عن EMP.
راسيا وتستخدم زملاء (2002) ليزر المسح المجهري للنظر في منعطفات ضيقة من الخلايا البطانية في الآفات النشطة والعادية التي تظهر المادة البيضاء في الدماغ MS :
حاجز الدم في الدماغ (BBB) ​​انهيار ، واضح في الجسم الحي من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي المعزز هو سمة من الآفات الالتهابية جديدة والتوسع في منتكس تحويل بين التصلب ومزمنة متعددة التقدمية (MS). قد تسرب خفية كما يحدث في مرض التصلب العصبي المتعدد التدريجي الابتدائي.... التحقيق في احتمال تورط نحن من منعطفات ضيقة interendothelial (TJ) من خلال تفحص التعبير عن البروتينات TJ (occludin وZO - 1) في الأوعية الدموية في الآفات MS نشطة من 8 حالات من مرض التصلب العصبي المتعدد والعادية التي تظهر المسألة (NAWM) البيضاء في الفترة من 6 الحالات.... وشذوذ TJ كما تجلى توطين الديكور ، وانقطاع ، وغياب أو منتشر هيولي من مضان ، أو الفصل بين التقاطعات (فتح المفترضة) متكررة (التي تؤثر على 40 ٪ من السفن) في... نشط لويحات ولكن أقل تواترا في NAWM (15 ٪) ، والضوابط العادية (<2 ٪) والعصبية (6 ٪). مزعومة "فتح" وشوهدت في تقاطعات السفن في الآفات النشطة والتهاب في الأوعية المجهري في NAWM. كشفت مضان المزدوج TJS الشاذ في السفن قبل الوفاة تسرب البروتين في الدم. قد TJS شاذة أو فتح ، ويرتبط مع التهاب تسهم في تعزيز BBB تسرب الآفات التصوير بالرنين المغناطيسي ، ويمكن أن تشترك أيضا في تسرب خفية في غير آفات تعزيز التنسيق ومنتشر في NAWM. وينبغي أن ينظر BBB تعطل بسبب أمراض ضيق صلي كشكل كبير من الإصابات في الأنسجة MS ، جنبا إلى جنب مع إزالة الميالين وaxonopathy.
في حالة تلف بطانة الأوعية الدموية أو ضعف في أدمغة التصلب المتعدد ، هو توليف أو إطلاق أكسيد النيتريك البطانية ضعاف حذوها؟ هناك ، في الواقع ، قد يكون دليلا يشير إلى أن أوكسيد النتريك البطاني المنضب مزمنة في التصلب المتعدد. معظم المرضى للغاية حساسة للحرارة ، والصفائح الدموية هم لزجة

__________________








صبورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ صبورة على المشاركة المفيدة:
ابو بندر (06-27-2011), رحال (06-27-2011)
قديم 06-27-2011, 06:02 PM   #15 (permalink)
عضو مبدع متميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
مشاركات: 739
الإقامة: الرياض
علاقتك بالمرض: مهتمه بالمرض
تاريخ التشخيص: 2009
شكراً: 1,641
تم شكره 2,772 مرة في 724 مشاركة


آخـر مواضيعي
افتراضي


platelet adhesion and aggregation


A disturbance in platelet function in multiple sclerosis has been repeatedly demonstrated by independent groups of investigators, and this must be considered one of the few established systemic features of this disease.... In most of the other studies referred to above, a similar broad correlation was found to exist between clinical activity of multiple sclerosis and enhanced platelet stickiness .... (Prineas 1970).
There remains, nevertheless, the tantalising record of increased platelet stickiness in multiple sclerosis, which has never been very satisfactorily explained. (Adams et al. 1985)
Fog et al. (1955) measured platelet count in the blood of MS patients and found that during clinical activity there was a tendency to a low level followed by a rise during clinical improvement.... The results reported here demonstrate that MS platelets show hyperaggregability to [platelet activating factor], which supports earlier reports of increased adhesiveness, aggregability toward ADP and spontaneous aggregability.... The results suggest that the increased aggregability investigated by us is due to some defect in the platelets of MS patients, and not due to a plasma factor. (Khan et al. 1985)
Under normal conditions, endothelial nitric oxide inhibits the adhesion and aggregation of platelets:
NO is also released abluminally to interact with circulating platelets. Increases in cGMP in platelets are associated with a decreased adhesion and aggregation of cells. Thus, endothelium-derived NO, through its vasodilator and anti-aggregatory properties, prevents vasospasm and thrombus formation in the circulation and thereby helps to maintain blood flow to vital organs such as the heart. (Luscher 1991)
Endothelial nitric oxide, however, is not the only nitric oxide that normally inhibits platelet stickiness. Platelets express their own calcium-dependent, constitutive nitric oxide synthase similar to endothelial NOS (Radomski et al. 1990).
The generation of NO also acts as an autocrine regulatory system, for platelets do not seem to transfer NO to other platelets or cells but modulate their own ability to aggregate by generating NO. (Moncada et al. 1991)
This observation is especially interesting in light of a report by González-Fernández and colleagues (1998), who studied the expression of inducible nitric oxide synthase in rat carotid arteries denuded of endothelium:
In the present study we have shown that iNOS protein is present in the arterial wall several days after endothelial denudation. Early after arterial wall injury, iNOS protein expression is very weak. Platelets play a crucial role in preventing iNOS expression early after endothelial damage, and this negative modulatory effect can be prevented by GP [platelet glycoprotein] IIb/IIIa-blocking drugs.
Are platelets sticky in multiple sclerosis patients because they have been activated by damage to the vascular endothelium? Is inducible NOS expressed in multiple sclerosis because endothelial and platelet NOS is impaired? Because sticky platelets have been detected in a variety of other diseases, Prineas (1970)
concluded they are unlikely to be responsible for multiple sclerosis. Nevertheless, they may offer clues to the defect that is responsible.



...................


ترجمة قوقل :


التصاق وتكدس الصفيحات






وثمة اضطراب في وظائف الصفائح الدموية في مرض التصلب المتعدد أثبتت مرارا وتكرارا من قبل مجموعات مستقلة من المحققين ، ويجب أن تعتبر هذه واحدة من الميزات القليلة النظامية المتبعة في هذا المرض.... في معظم الدراسات الأخرى المشار إليها أعلاه ، تم العثور على علاقة مماثلة واسعة في الوجود بين النشاط السريرية لمرض التصلب المتعدد ، والالتصاق الصفيحات المحسن.... (Prineas 1970).
لا يزال هناك ، مع ذلك ، فإن سجل مشوقا من الالتصاق الصفيحات في زيادة التصلب المتعدد ، والذي لم يكن مرضيا جدا شرح. (آدمز وآخرون 1985)
الضباب وآخرون. قياس (1955) عدد الصفائح الدموية في الدم لمرضى التصلب المتعدد ووجد أنه خلال النشاط السريري كان هناك اتجاه إلى مستوى منخفض يليه ارتفاع خلال تحسن سريري.... وذكرت والنتائج هنا إثبات أن الصفائح MS تظهر hyperaggregability إلى [عامل تفعيل الصفيحات] ، والذي يدعم التقارير السابقة التي زادت صوقية ، aggregability نحو ADP aggregability وعفوية.... وتشير النتائج إلى أن زيادة aggregability التي حققت لنا هو نتيجة لبعض الخلل في الصفائح الدموية لمرضى التصلب المتعدد ، وليس بسبب عامل البلازما. (خان وآخرون 1985)
في ظل ظروف طبيعية ، البطانية اكسيد النيتريك يمنع التصاق الصفائح الدموية وتجميعها :
وأفرج أيضا NO abluminally للتفاعل مع الصفائح الدموية المنتشرة. وترتبط الزيادة في المركب في الصفائح الدموية مع انخفاض التصاق وتكدس الخلايا. وهكذا ، المستمدة من البطانة NO ، من خلال عائي وخصائص مضادة للaggregatory ، ويمنع بالتشنج وتكوين خثرة في الدورة الدموية ويساعد بالتالي في الحفاظ على تدفق الدم إلى الأعضاء الحيوية مثل القلب. (Luscher 1991)
البطانية اكسيد النيتريك ، ومع ذلك ، ليس فقط اكسيد النتريك الذي يمنع عادة الالتصاق الصفيحات. أعرب الصفائح الخاصة التي تعتمد على الكالسيوم ، التأسيسية سينسيز اكسيد النيتريك مشابهة NOS البطانية (رادومسكي آخرون 1990).
جيل لا يعمل أيضا كنظام تنظيمي autocrine ، على الصفائح الدموية لا يبدو لنقل لا للخلايا الصفائح الدموية الأخرى أو تعدل ولكن قدرتهم على تجميع عن طريق توليد NO. (مونكادا وآخرون 1991)
هذه الملاحظة مثيرة للاهتمام خصوصا في ضوء تقرير غونزاليس فرنانديز وزملاؤه (1998) ، الذي درس في التعبير عن محرض النيتريك أكسيد سينسيز في الشرايين السباتية الفئران المعراة من البطانة :
في هذه الدراسة قد أظهرت لنا أن iNOS بروتين موجود في جدران الشرايين أيام عدة بعد تعرية البطانية. في وقت مبكر بعد اصابة جدار الشرايين ، iNOS بروتين تعبير ضعيف جدا. الصفائح الدموية دورا حاسما في منع iNOS التعبير في وقت مبكر بعد تلف بطانة الأوعية الدموية ، ويمكن الوقاية من هذا التأثير السلبي modulatory [بروتين سكري الصفيحات] المخدرات GP - الثالث ألف حظر بنك الاستثمار الدولي /.
والصفائح الدموية لدى مرضى التصلب لزجة متعددة لأنه قد تم تفجيرها عن تلف بطانة الأوعية الدموية؟ NOS هو محرض التي أعرب عنها في مرض التصلب المتعدد بسبب ضعف NOS البطانية والصفائح الدموية؟ لأنه تم الكشف عن الصفائح الدموية لزجة في مجموعة متنوعة من الأمراض الأخرى ، Prineas (1970)
وخلص من غير المرجح أن تكون مسؤولة عن مرض التصلب المتعدد. ومع ذلك ، فإنها قد تقدم أدلة على أن العيب هو المسؤول.




__________________








صبورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ صبورة على المشاركة المفيدة:
ابو بندر (06-27-2011), رحال (06-27-2011)
قديم 06-27-2011, 11:10 PM   #16 (permalink)
مـسـتـشـار
افتراضي

اشكرك شكرا جزيلا على جهدك الجبار فى الاختيار والنقل والعرض,واسال الله لك وللجميع السلامه والعافيه ,موضوع متكامل بارك الله فيك وجزاك خير الجزاء,تقبلى تحياتى على اعطائنا هذا الاهتمام ووقتك الثمين الذى تقضيه فى تقديم كل مفيد

ابو بندر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ ابو بندر على المشاركة المفيدة:
أم محمد (06-27-2011), رحال (06-27-2011), صبورة (06-28-2011)
قديم 06-27-2011, 11:43 PM   #17 (permalink)
عضو مبدع متميز
افتراضي

موضوع دسم ، شكرا لك وبارك الله فيك

رحال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ رحال على المشاركة المفيدة:
ابو بندر (06-27-2011), صبورة (06-28-2011)
قديم 06-28-2011, 03:05 AM   #18 (permalink)
عضو مبدع متميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
مشاركات: 739
الإقامة: الرياض
علاقتك بالمرض: مهتمه بالمرض
تاريخ التشخيص: 2009
شكراً: 1,641
تم شكره 2,772 مرة في 724 مشاركة


آخـر مواضيعي
افتراضي



heat sensitivity



A 1º C rise in body temperature usually suffices to bring on attacks and relapses of MS (Selhorst et al. 1981). Uhthoff's symptom--transient blurred vision from exercise--also resembles heat sensitivity. Andreeva and colleagues (2001) found that heating humans to a rectal temperature of 39.0-39.5º C caused blood cells to produce nitric oxide. Kellogg and colleagues (2003) measured NO concentrations in the skin of nine healthy subjects before and during whole-body heat stress:
NO does increase in skin during heat stress in humans, attendant to active vasodilation. This result suggests that NO has a role beyond that of a permissive factor in the process; rather, NO may well be an effector of cutaneous vasodilation during heat stress. (Kellogg et al. 2003)
Thus, heat-sensitivity may reveal impaired release of endothelial nitric oxide, which limits the ability to respond to warming with cutaneous vasodilation. Yet not all MS patients are sensitive to heat or exercise, and those who are heat-sensitive are not always exercise-sensitive and vice-versa (Selhorst et al. 1981). Selhorst and colleagues suggested that acidosis might be the common denominator of heat stress and exercise. Charkoudian and colleagues (1999) tested the effects of steroid contraceptives on skin blood flow in women:
These findings indicate that modifications in cutaneous vascular control by female steroid hormones include enhancement of the vasodilator response to local warming and are consistent with reports of the influence of estrogen to enhance nitric oxide-dependent vasodilator responses.
This study seems especially relevant in light of the sex hormone deficiencies detected in multiple sclerosis patients, and the evidence of sexual suppression during their puberty and adolescence.


...................


ترجمة قوقل :


(( حساسية الحرارة ))


A 1 ارتفاع درجة مئوية في حرارة الجسم وعادة ما يكفي لتحقيق بشأن الهجمات والانتكاسات من MS (Selhorst آخرون 1981). عدم وضوح الرؤية من ممارسة عابرة -- -- أعراض مشابهة لUhthoff أيضا حساسية للحرارة. العثور Andreeva وزملاؤه (2001) بأن البشر التسخين لدرجة حرارة المستقيم من 39،0-39،5 درجة مئوية أدى إلى إنتاج خلايا الدم اكسيد النيتريك. تقاس كيلوغ وزملاؤه (2003) NO تركيزات في الجلد من تسعة أشخاص من الأصحاء قبل وأثناء الإجهاد الحراري لكامل الجسم :
NO لا زيادة في الجلد أثناء الإجهاد الحراري في البشر ، ويصاحب ذلك توسع الأوعية النشطة. هذه النتيجة لا توحي بأن لديه دور أبعد من ذلك عامل المتساهلة في العملية، بل لا يجوز التي يعمل فيها المستجيب للتوسع الأوعية الجلدية أثناء الإجهاد الحراري. (كيلوغ وآخرون 2003)
وبالتالي، قد تكشف عن حساسية للحرارة الافراج عن ضعاف أكسيد النتريك البطاني، مما يحد من القدرة على الاستجابة لظاهرة الاحتباس مع توسع الأوعية الجلدية. ولكن ليس جميع مرضى التصلب المتعدد حساسة للحرارة أو ممارستها ، وأولئك الذين حساسة للحرارة ليست دائما عملية حساسة والعكس بالعكس (Selhorst آخرون 1981). اقترح Selhorst وزملاؤه ان الحماض قد يكون القاسم المشترك بين الإجهاد الحراري وممارسة الرياضة. اختبار Charkoudian وزملاؤه (1999) من آثار وسائل منع الحمل الستيرويد على تدفق الدم في الجلد في المرأة :
هذه النتائج تشير إلى أن التعديلات في الأوعية الدموية الجلدية التي تحكم هرمونات الستيرويد الإناث تشمل تعزيز الاستجابة للاحترار عائي المحلية وتتسق مع التقارير من تأثير الاستروجين لتعزيز الاستجابات عائي أكسيد النيتريك التي تعتمد.
هذه الدراسة يبدو أهمية خاصة في ضوء نقص هرمون الذكورة في الكشف عن مرضى التصلب المتعدد ، ودليلا على القمع الجنسي خلال فترة البلوغ والمراهقة.


__________________








صبورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ صبورة على المشاركة المفيدة:
ابو بندر (09-01-2012)
قديم 06-28-2011, 03:16 AM   #19 (permalink)
عضو مبدع متميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
مشاركات: 739
الإقامة: الرياض
علاقتك بالمرض: مهتمه بالمرض
تاريخ التشخيص: 2009
شكراً: 1,641
تم شكره 2,772 مرة في 724 مشاركة


آخـر مواضيعي
افتراضي



(( Sex hormones and nitric oxide ))


Sex hormones, notably estrogen, utilize nitric oxide to dilate pelvic blood vessels and engorge genital erectile tissues (Guyton & Hall 1996; Mendelsohn & Karas 1999). The vascular relaxation induced by estrogen is thought to underlie its protective effects on the heart and circulation, most obvious in the lesser incidence of heart disease in women (Orshal & Khalil 2004).
It is increasingly recognized that sex steroids have, among many other effects, the ability to cause vasodilation. The vasodilatory effects of estradiol have been the best documented and described. At low concentrations, estradiol has the ability to improve impaired endothelium dependent (nitric oxide mediated) relaxation in estrogen deficient subjects. At high concentrations, estradiol causes vasodilation principally by endothelium independent mechanisms, in a gender independent fashion, which appear to involve a number of pathways such as ATP-dependent K+ channels. Testosterone also has ability, at higher doses, to cause vasodilation of the coronary circulation, in a gender independent fashion. (Hutchison et al. 1997)
Estrogen deficiency, hyperinsulinemia, type II diabetes, atherosclerosis, and a past history of elevated blood pressure may be associated with increased risk of Alzheimer's disease. Common to all of these risk factors is a diminished capacity of vascular endothelium to generate nitric oxide. (McCarty 1998)
Estrogen has both rapid vasodilatory effects and longer-term effects on the vasculature. The longer-term effects of estrogen are produced, at least in part, by changes in vascular cell gene and protein expression that are mediated by the ligand-activated transcription factors, estrogen receptor (ER)-alpha and ER-beta. The rapid vasodilatory effects of estrogen do not require changes in gene expression and are produced by estrogen-stimulated increases in endothelial cell nitric oxide synthase activity. This results in nitric oxide-mediated increases in cyclic guanosine monophosphate in vascular smooth muscle cells, which mediate vasodilatation. (Mendelsohn 2002)
Estrogens protect the brain in several ways, including stimulating the synthesis of nitric oxide:
Oestrogens can also dilate cerebral vessels, here acting through increased synthesis of nitric oxide and by stimulating such compounds as prostacycline and a potent vasodilator--epoxyeikosotrienoic acid. There is a body of recent evidence which suggest that during brain ischaemia the physiological estrogen stimulation, of both brain metabolism and cerebral blood flow, becomes biased towards increased release of
vasodilating substances. As the metabolism is not spurred accordingly, the net effect of oestrogens is neuroprotection. Other protective properties of oestrogens within the brain are related to attenuation of the excitotoxic effects of glutamate and to the activation of enzymes scavenging free oxygen radicals. Moreover, oestrogens can diminish free radicals synthesis and act as free radicals scavengers themselves. (Rudzinski & Krejza 2002)
Testosterone too may utilize nitric oxide to engorge erectile tissues. Rossi and colleagues (1998) measured testosterone, nitric oxide, and endothelin concentrations in men with psychogenic impotence:
[Testosterone] and NO were significantly lower in the penile venous blood, while [endothelin 1-2] showed no statistical difference. These data support the hypothesis of testosterone dependence of penile nitric oxide synthesis.
Shabsigh (1997) noted that experimental castration decreased penile concentrations of nerves containing nitric oxide synthase:
Although androgen receptors in the penis decrease after puberty, they usually do not disappear completely. Animal data show that androgens support erectile function through a direct effect on the erectile tissue. Experimental castration results in impaired erectile response to central and peripheral stimulation and decrease in penile tissue concentration of nitric oxide synthase-containing nerves. Testosterone replacement reverses these abnormalities.
On the other hand, Weiner and Thompson (1997) concluded: "Estradiol, but not progesterone or testosterone, increases CA(2+)-dependent NOS activity." Reviewing the evidence, Orshal and Khalil (2004) concluded:
... gender differences in vascular tone are less likely related to androgens and more likely related to estrogens.... [A]lthough most of the sex hormones tested appear to cause vascular relaxation and inhibit vascular smooth muscle contraction, the vascular relaxant effects of estrogen significantly surpass those of progesterone or testosterone.
One explanation for this conflicting evidence was proposed by Singh and colleagues (2000), who studied the effects of castration and administered androgens on neuronal nitric oxide synthase (nNOS) in male rats. They suggested that tissues containing aromatase turn testosterone into estradiol, which stimulates nitric oxide production; tissues containing 5a-reductase turn testosterone into dihydrotestosterone, which does not stimulate NO production:
Nitric oxide synthesized by the enzyme neuronal nitric oxide synthase plays an important role in many brain functions. These include effects on long-term potentiation, gonadotropin secretion, and sexual behavior. NO functions as a neurotransmitter and nNOS is present near gonadotropin-releasing hormone terminals and in regions of the brain that appear to regulate emotional behaviors.... [M]any of the actions of estradiol (E2) on the brain have been suggested to be through a NO-mediated mechanism.... The effect of androgen is opposite to that of E2, which increases nNOS in various regions of the brain.... Testosterone (T) may act like E2 to increase nNOS in some areas of the body and the brain where aromatase is present, whereas it would decrease nNOS in other areas where 5a reductase is present. This could explain the discrepancies observed in the actions of T in regulating NOS activity in different organs of the body.



........................




ترجمة قوقل




(( الهرمونات الجنسية وأكسيد النتريك ))




الهرمونات الجنسية ، ولا سيما هرمون الاستروجين ، والاستفادة من أكسيد النيتريك لتمدد الأوعية الدموية في الحوض والأعضاء التناسلية التهم أنسجة الانتصاب (Guyton & قاعة عام 1996 ؛ مندلسون وكاراس 1999). ويعتقد أن تخفيف الأوعية الدموية الناجمة عن هرمون الاستروجين لآثارها الوقائية تكمن في القلب والدورة الدموية ، الأكثر وضوحا في أقل من معدل الإصابة بأمراض القلب لدى النساء (Orshal وخليل 2004).
ومن المعترف به على نحو متزايد أن ممارسة الجنس والمنشطات ، من بين آثار أخرى كثيرة ، وقدرتها على إحداث توسع الأوعية. وقد تم توسيع الاوعيه الدمويه من آثار استراديول أفضل موثقة وصفها. في تركيزات منخفضة ، استراديول لديه القدرة على تحسين ضعف بطانة الاسترخاء التابعة (أكسيد النيتريك توسط) في المواضيع الاستروجين ناقصة. بتركيزات عالية ، يسبب توسع الأوعية استراديول أساسا آليات مستقلة البطانة ، بطريقة مستقلة بين الجنسين ، التي يبدو أنها تنطوي على عدد من الممرات مثل القنوات التي تعتمد على ATP + K. هرمون تستوستيرون أيضا لديها القدرة ، على جرعات أعلى ، أو التسبب في توسع الأوعية التاجية للتداول ، بطريقة مستقلة بين الجنسين. (هاتشيسون وآخرون 1997)
قد يترافق نقص هرمون الاستروجين ، وفرط ، داء السكري من النوع الثاني ، وتصلب الشرايين ، والتاريخ الماضي من ارتفاع ضغط الدم مع زيادة خطر الاصابة بمرض الزهايمر. المشترك بين جميع هذه العوامل الخطر قدرة بطانة الأوعية الدموية من تقلص لتوليد اكسيد النتريك. (مكارتي 1998)
هرمون الاستروجين له آثار توسيع الاوعيه الدمويه السريع وعلى المدى الطويل آثار على الأوعية الدموية. وتنتج الآثار الطويلة الأمد لهرمون الاستروجين ، على الأقل جزئيا ، من خلال التغييرات في الجين الخلايا الوعائية والتعبير التي هي من البروتين بوساطة عوامل النسخ يجند تفعيلها ، مستقبلات هرمون الاستروجين (ER) ألفا وبيتا ER. آثار توسيع الاوعيه الدمويه السريع من الاستروجين لا تتطلب تغييرات في التعبير الجيني والتي تنتجها الزيادات للاستروجين في حفز النشاط البطانية سينسيز اكسيد النيتريك الخلية. هذه النتائج في الزيادات اكسيد النيتريك التي تتوسط في الأدينوزين الحلقي غوانوزين في خلايا العضلات الملساء الوعائية ، والتي توسع الأوعية التوسط. (مندلسون 2002)
هرمون الاستروجين يحمي الدماغ بطرق عدة ، بما في ذلك حفز توليف اكسيد النيتريك :
الاستروجين يمكن ان تمدد الأوعية الدماغية أيضا ، التي تعمل من خلال التوليف هنا زيادة اكسيد النيتريك من خلال تحفيز ومركبات مثل prostacycline وعائي قوية -- حمض epoxyeikosotrienoic. هناك مجموعة من الأدلة الأخيرة التي تشير إلى أن نقص الأوكسجين في الدماغ خلال تحفيز هرمون الاستروجين الفسيولوجية ، سواء في استقلاب الدماغ والدماغ تدفق الدم ، ويصبح المنحازة الى الافراج عن زيادة

التستوستيرون قد تستخدم أيضا لاكسيد النيتريك التهم أنسجة الانتصاب. تقاس روسي وزملاؤه (1998) التستوستيرون ، وأكسيد النيتريك ، وتركيزات endothelin لدى الرجال المصابين بالعجز النفسي :
[التيستوستيرون] ، وكان لا أقل من ذلك بكثير في الدم الوريدي القضيب ، بينما [endothelin 1-2] لم يظهر أي فرق إحصائي. هذه البيانات تدعم الفرضية القائلة الاعتماد على هرمون التستوستيرون من القضيب تركيب أكسيد النيتريك.
وأشار Shabsigh (1997) أن الإخصاء التجريبية انخفضت تركيزات القضيب من الأعصاب التي تحتوي على أكسيد النيتريك سينسيز :
على الرغم من مستقبلات الاندروجين في انخفاض القضيب بعد البلوغ ، فإنها عادة لا تختفي تماما. بيانات الحيوان تبين أن الأندروجينات دعم وظيفة الانتصاب من خلال التأثير المباشر على أنسجة الانتصاب. النتائج التجريبية الخصاء ردا ضعف الانتصاب لتحفيز المركزية والطرفية ، وانخفاض في تركيز أنسجة القضيب من أكسيد النيتريك سينسيز المحتوية على الأعصاب. استبدال التستوستيرون عكس هذه التشوهات.
من ناحية أخرى ، اختتمت ينر وطومسون (1997) : "استراديول ، ولكن ليس البروجسترون أو هرمون تستوستيرون ، وزيادة CA (2 +) التي تعتمد على النشاط NOS". استعراض الأدلة ، وخلص Orshal وخليل (2004) :
... الفروق بين الجنسين في لهجة الأوعية الدموية أقل احتمالا المتصلة الأندروجين وأكثر عرضة لهرمون الاستروجين متعلق.... [A] lthough معظم الهرمونات الجنسية اختبار تظهر أن يسبب استرخاء الأوعية الدموية وتمنع تقلص العضلات الملساء الوعائية ، وآثار ارتخاء الأوعية الدموية يتجاوز بكثير من الاستروجين البروجسترون أو تلك من هرمون التستوستيرون.
واقترح أحد التفسيرات لهذه الأدلة المتعارضة التي سينغ وزملاؤه (2000) ، الذي درس آثار الإخصاء والاندروجين تدار على الخلايا العصبية سينسيز اكسيد النيتريك (nNOS) في الفئران الذكور. اقترحوا أن الأنسجة التي تحتوي على الهرمونات هرمون التستوستيرون يتحول استراديول ، الذي يحفز انتاج اكسيد النتريك ؛ الأنسجة التي تحتوي على 5A اختزال التستوستيرون تتحول ديهدروتستوسترون ، والتي لا تحفز NO الإنتاج :
اكسيد النيتريك توليفها من قبل الإنزيم العصبية أكسيد النيتريك سينسيز يلعب دورا هاما في العديد من وظائف المخ. وتشمل هذه الآثار على المدى الطويل التقوية ، إفراز جونادوتروبين ، والسلوك الجنسي. NO ظائف كناقل عصبي وnNOS موجودا بالقرب موجهة الغدد التناسلية لإفراز الهرمونات ومحطات في مناطق الدماغ التي تظهر لتنظيم السلوك العاطفي.... [M] وقد اقترحت أي من الإجراءات من استراديول (E2) على الدماغ أن تكون من خلال آلية NO بوساطة.... تأثير الاندروجين هو عكس ذلك من E2 ، مما يزيد nNOS في مناطق مختلفة من الدماغ.... قد التستوستيرون (T) تتصرف مثل E2 لزيادة nNOS في بعض المناطق من الجسم والدماغ حيث الاروماتيز موجودا ، في حين أنه يقلل nNOS في مناطق أخرى حيث اختزال 5A موجودا. قد يفسر هذا التفاوت الملحوظ في أعمال تي في تنظيم النشاط في NOS مختلف أجهزة الجسم.

__________________








صبورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ صبورة على المشاركة المفيدة:
ابو بندر (09-01-2012)
قديم 06-28-2011, 03:19 AM   #20 (permalink)
عضو مبدع متميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
مشاركات: 739
الإقامة: الرياض
علاقتك بالمرض: مهتمه بالمرض
تاريخ التشخيص: 2009
شكراً: 1,641
تم شكره 2,772 مرة في 724 مشاركة


آخـر مواضيعي
افتراضي



nitric oxide stimulates gonadotropins



The interplay between sex hormones and nitric oxide appears reciprocal, inasmuch as nitric oxide stimulates the release of gonadotropin-releasing hormone from the hypothalamus, which triggers the release of luteinizing hormone and follicle-stimulating hormone from the pituitary:
The preovulatory surge of gonadotropin releasing hormone (GnRH) is essential for mammalian reproduction. Recent work has implicated the neurotransmitters glutamate and nitric oxide as having a key role in this process. Large concentrations of glutamate are found in several hypothalamic nuclei known to be important for GnRH release and glutamate receptors are also located in these key hypothalamic nuclei. Administration of glutamate agonists stimulate GnRH and LH release, while glutamate receptor antagonists attenuate the steroid-induced and preovulatory LH surge. Glutamate has also been implicated in the critical processes of puberty, hormone pulsatility, and sexual behavior. Glutamate is believed to elicit many of these effects by activating the release of the gaseous neurotransmitter, nitric oxide (NO). NO potently stimulates GnRH by activating a heme containing enzyme, guanylate cyclase, which in turn leads to increased production of cGMP and GnRH release. (Dhandapani & Brann 2000)


.........................




ترجمة قوقل :

اكسيد النيتريك يحفز الجونادوتروبين


التفاعل بين الهرمونات الجنسية واكسيد النيتريك يظهر المعاملة بالمثل ، بقدر ما اكسيد النيتريك يحفز اطلاق سراح موجهة الغدد التناسلية لإفراز هرمون من منطقة ما تحت المهاد، والذي يؤدي الافراج عن الهرمون والهرمون المنبه للجريب من الغدة النخامية :
الطفرة سابق للإباضة من هرمون موجهة الغدد التناسلية الافراج عن (GnRH) ضروري للاستنساخ الثدييات. وخلص العمل الأخيرة الغلوتامات العصبية وأكسيد النيتريك على انه له دور رئيسي في هذه العملية. تم العثور على تجمعات كبيرة من الغلوتامات في عدة أنوية طائي من المعروف أن مهمة لإطلاق سراح GnRH ومستقبلات الغلوتامات تقع أيضا في هذه النوى طائي الرئيسية. إدارة الغلوتامات منبهات GnRH وحفز الافراج LH، في حين مستقبلات الغلوتامات تخفيف من ارتفاع LH الستيرويد التي يسببها وسابق للإباضة. كما تم الغلوتامات المتورطين في العمليات الحرجة من سن البلوغ ، pulsatility الهرمون ، والسلوك الجنسي. ويعتقد أن الغلوتامات على انتزاع العديد من هذه الآثار من خلال تفعيل الافراج عن العصبي الغازية، وأكسيد النيتريك (NO). NO يحفز أكثر قدرة GnRH عن طريق تنشيط انزيم الهيم الذي يتضمن ، guanylate محلقة، والذي يؤدي بدوره إلى زيادة الإنتاج لإطلاق cGMP وGnRH. (Dhandapani وبران 2000)

__________________








صبورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ صبورة على المشاركة المفيدة:
ابو بندر (09-01-2012)
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

جميع ما يطرح في المنتدى من مواضيع وردود لا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى وإنما يعبر عن رأي كاتبها. الرجاء ملاحظة الآتي:
 إن المعلومات الواردة بهذا الموقع يجب ألا تؤخذ كإستشارة طبية وإنما وردت للأغراض التعليمية فقط. وعلى كل مريض بالتصلب العصبي المتعدد استشارة الطبيب المتخصص بشأن الأعراض والتشخيص والعلاج


الساعة الآن 04:37 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd خلان للحلول الرقمية


Search Engine Optimization by vBSEO 3.3.0